كيونت تسجل التزامها في اليوم العالمي للمياه من خلال نظامها لترشيح المياه

HomePure Nova

يحيي العالم اليوم العالمي للمياه الذي يصادف 22 مارس من كل سنة والذي يتم الاحتفال به عبر جميع أنحاء العالم، وهذا للتحسيس بأهمية المياه وكيفية الحفاظ عليها ، خاصة مع زيادة التغيرات المناخية وتلوث النظام البيئي الذي يؤثر سلبا عليه ما يسبب أزمات عديدة للمياه، كما يهدد صحة ومعيشة الملايين من الناس حول العالم الذين يعيشون بدون مياه صالحة للشرب في منازلهم

 

ويعد هذا اليوم العالمي فرصة لجمع اكبر قدر من المعارف حول المشاكل المتعلقة بالمياه، وجعلها  مصدر إلهام لإعلام الأخرين بهذه المشاكل مع اتخاذ الإجراءات اللازمة التي يمكنها أن تحدث الفارق. يتم الاحتفال باليوم العالمي للمياه من قبل العديد من المنظمات والمؤسسات وكذا الجمعيات..إلخ، وهذا من خلال تنظيم مبادرات مختلفة، ونشر الرسائل عبر شبكات التواصل الإجتماعي و حتى التلفزيون، أو من خلال دورات تعليمية تقوم على أساس التوعية بأهمية المياه النظيفة الصالحة للشرب والتدابير اللازمة للمحافظة عليها، إضافة إلى تنظيم المسابقات..إلخ

 

وتسجل شركة “كيونت”، من جانبها، وهي الشركة العالمية المتخصصة في البيع المباشر، التزامها ودعمها المستمر لهذا اليوم من خلال توفيرها لمياه الشرب نظيفة وصحية للجميع عبر منتوجها “هوم بيور نوفا” "هوم پور نوڢا"، وهو أحد المنتجات الرئيسية للشركة والأكثر مبيعاً في الجزائر والمعتمد من قبل جمعية إن.إس.إف  .إنترناشيونال وهيئة جودة المياه و.ق.أ

 

يضمن نظام “هوم بيور نوفا” الرائد لشركة “كيونت” ترشيح المياه على 9 مراحل، حيث يحتوي على غشاء ألياف (ألترا تيك) 35+، والذي يقضي على 99,9999 بالمائة من الباكتيريا و 99,99 بالمائة من الفيروسات

 

وفي إطار مبادراتها اتجاه المسؤولية الاجتماعية، قامت شركة “كيونت”  بالتبرع بأنظمة ترشيح المياه “هوم بيور نوفا” للمستشفى الجامعي لبني مسوس بالجزائر العاصمة، بما في ذلك وحدتين في قسم علاج الأطفال (مراكز علاج السرطان لدى الأطفال) ومرشح آخر في قسم أمراض الدم للبالغين ، بالإضافة إلى وحدة أخرى قامت بإهدائها لدار المسنين بباب الزوار بالعاصمة.

ورغبة منه في تقديم المزيد من المعلومات حول ختم الشهادة المرموقة إن.إس.إف، والذي يعد اليوم أحد أكبر الهيئات المتخصصة والمستقلة في مجال المصادقة، تحدث السيد كريستيان كردي ، الرئيس التنفيذي لـ إن.إس.إف, الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن هذا الموضوع في المقابلة التالية

 

 ماهي شهادة إن.إس.إف – ولماذا تعتبر مهمة للغاية؟

 

تأسست هيئة إن.إس.إف الدولية سنة 1944، وهي منظمة دولية مستقلة تقوم بإعداد المعايير، وشهادة المنتجات، والاختبارات، ومراجعة الحسابات في مجالات الصحة العامة والبيئة على المستوى العالمي

 

يتجه المصنعون والمراقبون والمستهلكون إلى شركة ن.إس.إف إنترناشيونال لتطوير معايير الصحة العمومية وإصدار الشهادات التي تساعد على حماية الأغذية والمياه والصحة والمنتجات الاستهلاكية عبر جميع أنحاء العالم

 

تثبت شهادة إن.إس.إف المعترف بها من قبل الهيئات التنظيمية على المستوى المحلي،الولائي الفدرالي وكذا الدولي، أن المنتوج مطابق لجميع المعايير الأساسية. تقوم إن.إس.إف بإجراء عمليات تدقيق دورية للتركيبات  وكذا اختبارات للمنتوجات للتحقق من أن المنتج مستمر في مطابقته للمعايير.

 

لماذا تبحث الشركات عن شهادة إن.إس.إف

 

تساعد الاختبارات والشهادات لثلث الأطراف المستقلة من خلال إن.إس.إف المؤسسات على إظهار الامتثال للمعايير واللوائح الوطنية أو الدولية، • تبيين المصادقة والتحقيق المستقل لالتزامهم بمعايير السلامة والجودة ، • زيادة المصداقية والقبول لدى تجار التجزئة والمستهلكين والمنظمين ، • الاستفادة من جودة أفضل وسلامة للمنتجات.

 

كيف تتم عمليات وشروط الحصول على شهادة إن.إس.إف

 

تتكون عملية الحصول على شهادة إن.إس.إف من سلسلة من 7 خطوات سهلة

 

ترسل الشركة طلبًا ويتم تعيين مدير حساب مخصص للمساعدة طوال عملية الاعتماد

تقديم معلومات عن تشكيلة المنتوج، السموم ودليل استخدام المنتوج

يقوم فريقنا التقني بفحص التشكيلة و / أو قوائم الأجزاء

نقوم بإجراء تدقيق في الموقع، لمنشأة الإنتاج مع جمع أو طلب عينات للمنتوج

يقوم مختبرنا بإجراء الاختبارات

نقوم بإجراء تقييم تقني نهائي

يتم منح شهادة إن.إس.إف (ويتم الاحتفاظ بها سنويًا) مع إدراج المؤسسة رسميًا.

 

 كيف نعرف ما إذا كان المنتوج مدرجًا في إن.إس.إف؟

 

قائمتنا متاحة عبر الإنترنت ويتم تحديثها يوميًا من قبل فرقنا المتخصصة. من الممكن التحقق من المنتجات أو المؤسسات أو المعايير في أي منطقة بزيارة الرابط التالي

www.nsf.org/certified-products-systems

 

مامدى تأثير نقص المياه في الدول العربية وخاصة الجزائر على الصحة العمومية… والتحديات التي تواجه الأمن المائي في العالم العربي؟

 

ليس لدي معلومات كافية للتعليق على هذا السؤال، لكن معالجة ندرة المياه وجودة المياه، يمكن ان تتم من خلال اعتماد أو تحديد المنتجات والمواد التي تم اختبارها من قبل طرف ثالث لكفاءتها وآثارها على الصحة ومن المؤكد أنها خطوة لجودة أفضل.

 

برأيكم، ما هي أفضل الحلول حاليًا لتلبية الطلب المتزايد على المياه النظيفة وإلى أي مدى ستكون مضمونة للأجيال القادمة؟

 

هناك العديد من الحلول لتلبية الطلب المتزايد على المياه النظيفة والتي يمكن تنفيذها على مستوى الأحياء السكنية أو البلديات. تقوم إن.إس.إف بتطوير المعايير وتوفر خدمات الاختبارات والاعتمادات للأنظمة ومكوناتها لمعالجة مياه الشرب عند نقطة الاستخدام (پ.أو.و) ونقطة الدخول پ.أو.ي

 

يمكن أن تشتمل الاختبارات سلامة المواد، السلامة الهيكلية ، واختبارات تقليل الملوثات. تغطي معايير إن.إس.إف پ.أو.و/ پ.أو.ي مجموعة واسعة من تقنيات معالجة مياه الشرب المتوفرة حاليًا في السوق ، بما في ذلك الوسائط الممتزة ، وتبادل الأيونات ، والتناضح المعاكس ، مرشحات السيراميك ، المرشحات المطوية ، الأشعة فوق البنفسجية ، التقطير ، أكسدة الاختزال (الأكسدة) ، فلاتر الاستحمام وغيرها. ويحدد كل معيار إن.إس.إف المتطلبات الصحية المتقدمة ومعايير الأداء لأنواع معينة من المنتجات. يمكن اعتماد مطالب تقليل الملوثات حسب كل معيار وقد تختلف، اعتمادًا على قدرة كل تقنية لمعالجة المياه. اعتماد الأنظمة التي تستخدم تقنيات المعالجة متعددة وفقًا لمعايير مختلفة.

 

تعاني بعض الدول من تلوث المياه التي يتم توفيرها للمستهلك، في رأيكم، على أي أساس يتم اختيار نظام تنقية المياه الصحيح ، وكيف يتم الاختيار؟

 

من وجهة نظر هيئة متخصصة في الاختبار والاعتمادات ، نؤيد دائمًا نهج “ما إذا تم تقييم المنتوج من قبل طرف ثالث”. قبل بضع سنوات، تم إجراء تحقيق مستقل لتقييم وعي المستهلكين ودوافع شراء المنتجات المعتمدة مقابل المنتجات غير المعتمدة.واكتشفنا أن 38 في المائة من عامة الناس كانوا على أتم الاستعداد لدفع المزيد من المال للحصول على منتج معتمد تم اختباره والتصديق عليه من هيئة مستقلة. كما أن الدراسة كشفت أيضا أن 45 في المائة من المستهلكين كانوا يبحثون عن معلومات حول شهادة المنتج أو الموافقة عليه خلال قيامهم بالتسوق، و75 في المائة كانوا مستعدين أيضا لشراء منتج يحمل علامة التصديق بدلا عن منتوج آخر، بدون مقارنة المنتجين المتطابقين”..  بالإضافة إلى ذلك ، كان 82 بالمائة من المستهلكين الذين شملهم الاستطلاع على استعداد لدفع ما يصل إلى 5 بالمائة زيادة للمنتجات المعتمدة ، و 24 بالمائة لدفع ما بين 5 و 10 بالمائة أكثر و 8 بالمائة لدفع ما يصل إلى 20 بالمائة أكثر للحصول عليها..